14 شاباً من شمال وشرق سوريا ينضمّون إلى الكريلا

0
49

ضد عزلة المفروضة على القائد آبو والمطالبة بالحرية القائدأنضم 14 شابًا من شمال وشرق سوريا الى مقاومة الكريلا.
بهدينان – في مواجهة الهجمات التركية الأحتلالية والعزلة المفروضة على القائد آبو أتجه مجموعة تتكون من 14 شاباً الى جبال كردستان، وأكدو أن الحرية الجسدية للقائد آبو لا يمكن أن تتحقق من خلال التنديدات والمسيرات بل يمكن تحقيق الحرية الجسدية للقائد من خلال الكفاح المسلح والمساءلة من العدو.
بيان الشبيبة كالتالي:

لقد مرت 24 عامًا على سجن القائد آبو في جزيرة إيمرالي ,منذ ذالك الحين يمارس على القائد آبو شتى أنواع للتعذيب النفسي والجسدي ، حيث أرادت الدولة التركية المحتلة بكل وسائل الحرب الخاصة كسر إرادة القائد ، ولكن في جميع الحقبات بالرغم من الظروف العزلة وتحت كل الصعوبات ، تشبث القائد آبو بموقفه الثوري وعبر عن موقفه الأكثر راديكالية والثورية
الدولة التركية المحتلة لها تاريخ قذر ، في عام 2006 قامت الدولة التركية المحتلة بوضع السم في جسد القائد آبو ، وحتى اليوم لا نعرف ما يحدث في إمرالي ذات الصيت المظلم ، فقد مر 22 شهرًا ، لا أحد ، من المحامين ولا أحد من عائلة القائد آبو التقوه به
أن أعداء الإنسانية يردون علينا بالمجازر وإراقة الدماء وسمموا جسد قائدنا
وهذا شيء لا يقبله أذهاننا ولا ضميرنا ، وقد بلغت حقد الشباب ذروتها ، ولم يعد هناك مجال للصبر ، ولا يمكن تحقيق الحرية الجسدية للقائد آبو من خلال المسيرات والاحتجاجات
يمكن تحقيق حرية القائد آبو الجسدية من خلال حرب الكريلا والكفاح المسلح، فقط يمكننا أن نضمن الحرية الجسدية للقائد آبو
لهذا السبب ، نحن كشبيبة شمال وشرق سوريا ، قائدنا هو كرامتنا، لا أحد يستطيع أن يمس كرامتنا ، سنقطع الأيدي التي تلمس كرامتنا.
نحن ، كشبيبة شمال وشرق سوريا، نعلن عن أنضمامنا الى القائد آبو ، و القوات الكريلا.
في النهاية نود أن نقول هذا للجميع ، لا أحد يستطيع أن يحجب شمسنا ، مثلما أشعل العشرات من الشباب أنفسهم في بداية المؤامرة الدولية وخلقوا دائرة من النار حول القائد آبو ، الآن أيضًا. سنصبح تلك النار ونحرق عدو الإنسانية في تلك النار ، و نقول للعدو إن أفعالك ستكون كارثة عليكم وستدفعون ثمناً باهظاً.
ندائنا لك شعبنا هلموا معاً لنحمي كرامتنا
يعيش القائد APO
عاش حزب العمال الكردستاني
عاش الكفاح المسلح ضد الغزاة