المقاومة التي يقدمها شعبنا أمام كل تحديات من حصار وحرب وهجمات الأحتلال هي كفيلة بالنصر على العدو

0
69

ان إحدى ابشع انواع الحروب هو الحرب الأقتصادية الذي تنتهجا الدول بعد اخفاق السيطرة العسكرية والمدنية، فالحصار الأخير لمنطقة شهباء هو استهداف للشعب بشكل مباشر واخضاع إرادة الشعب للنيل منه بعد مقاومة ٤ سنوات في المخيمات
الشعب الذي اختار مصيره وقيادته في تحرير أرضه المحتله التي جاء أحتلالها نتيجة تواطئ قوى الإقليمية والمحلية، فالحصار هو مرة أخرى لتواطئ جديد وسلسلة إحتلالات أخرى تخدم الأخوان وحزب الواحد على حساب الأمة الديمقراطية
الكل يعلم اكثر من 200 الف عائلة في شهباء تتعرض للجوع والبرد ونقص من كل مقومات الحياة أضف إلى ذلك التهديدات للدولة التركية الغاشية التي تزامنت مع الحصار هذا الحصار يستهدف الأطفال والشيوخ والنساء وفرصة لزعزعة أمن المنطقة أمام العدو الأردوغاني.
أبناء وبنات بكل مكوناتها تحمي الحدود السورية على امتداد تواجدها من شيراوا حتى ديريك وهي بذلك تحقق وحدة الأرض بوحدة الشعوب وفق فلسفة الإدارة الذاتية التي تمثل كل مكونات كرداً ،عربا آشوراً ،تركماناً
فالحصار هو شريك للحرب على أبناء الشعب السوري الحصار هو أداة لجلب العدو نحو العمق السوري من خلال الحرب الدائرة استمرار الحصار هو كارثة حقيقة بحق الشعب وهو خطر كبير الكل يتحمل مسؤوليته من هذا الوضع نحن لا نعلم ماهو ذنب الطفل الذي يريد أن يعيش في وطنه حيث اللغة والثقافة والأنتماء وماهو ذنب المرأة التي كسرت قيود الهرمية المجتمعية لتصبح قدوة ومنطلق حياة وما ذنب شبابنا أن يصطادو بخط الفقر والطلب المعيشي الشعب الحر والمثقف سيحقق النصر
لأنه تعايش مع النصر بالميادين العسكرية والمدنية فالمقاومة التي يقدمها شعبنا أمام كل تحديات من حصار وحرب وهجمات الأحتلال هي كفيلة بالنصر على العدو
وفق فلسفة القائد APO بتعزيز الحرب الشعب الثورية لنيل حريته وتحقيق أهدافهم والانتقام الثوري سندحر العدو ونحرر الوطن.
الرئاسة المشتركة لهيئة الشباب والرياضة في مقاطعة الشهباء محمد ويسي