أبرز مستجدات الثلاثاء 13 أيلول 2022

0
55

عملية “الإنسانية والأمن” التي تقوم بها قوى الأمن الداخلي (الأسايش) بمختلف تشكيلاتها وبمؤازرة ومساندة من قوات سوريا الديمقراطية وتنسيق مع قوات التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب، دخلت مراحل متقدمة وحققت نتائج ملموسة على الأرض. اليوم هو العشرون لانطلاقة هذه الحملة وما زالت قواتنا تواصل اكتشاف المزيد من النفاق والخنادق وكذلك الأسلحة والذخائر المخبئة بطرق احترافية تدل على تدريب هذه العناصر والخلايا النائمة في المخيم على كيفية التخفي والاختباء اثناء حملات التفتيش الأعتيادية. هذا وقد استطاعت وحدات حماية المرأة المشاركة في الحملة من تحرير إمرأة ازيدية ثانية بعد تحريرها منذ أيام وفاء علي عباس من براثن مرتزقة داعش الإرهابيين.

أعلنت هيئة التربية لشمال وشرق سوريا عن بدء العام الدراسي 2022/2023 وأن المدارس والمدرّسين والمعلمين جاهزين للبدء بالدروس اعتبارا من 18 الشهر الجاري. حقيقة ما نعيشه هنا هو ثورة ثقافية فأطفال الكرد يتعلمون بالكردية كما أطفال العرب يتعلمون العربية والأطفال السريان يتعلمون السريانية. هذه اللغات التي كانت ممنوعة من التعليم وحتى التكلم بها ضمن لمدارس أصبحت الآن وبفضل هذه الثورة وتضحيات شعوب المنطقة، لغات رسمية تستخدم في الدوائر والمؤسسات الرسمية لدى الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا. نتذكر جيداً كيف كانت تُكتب اللافتات متضمنة “ممنوع التكلم إلا باللغة العربية” وتعلق في المدارس. كان الهدف منها يندرج في إطار سياسة التعريب التي كان يمارسها النظام كما كان الحال لدى النظام الفاشي التركي وممارسته سياسة التتريك وكذلك الفارسي سياسة التفريس. الهدف كان الغاء الوجود الثقافي الكردي والذي يعبّر عن نفسه وعن ذاته من خلال لغته. لذا علينا جميعاً أن نتكلم بلغاتنا الأم ونحافظ عليها ونمارسها بشكل عملي في سائر جوانب الحياة. أي أن نعيشها.

تواصل دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها قصف مناطق شمال وشرق سوريا بشكل متعمّد مسببة الكثير من الأضرار والخسائر في الأرواح والممتلكات. فمثلا نرى بأنه نتيجة للهجمات المتكررة من جانب الاحتلال التركي على ناحيتي تل تمر وزركان في مقاطعة الحسكة بإقليم الجزيرة وتدمير المدارس، تم حرمان 3596 طالب/ة من الدراسة. كما أنه لم تسلم دور العبادة من هذا القصف الهمجي والذي تسبب بعدم استقرار المنطقة بهدف دفع الأهالي الى تركها وبالتالي تفريغ المنطقة من سكانها. لكن أبناء تل تمر وزركان من كرد، عرب، آشور سريان متمسكين بأرض آبائهم وأجددهم ويواصلون المقاومة والصمود ودعم المجلس العسكري لتل تمر والذي أحبط مخطط العدو ومرتزقته في التسلل الى المنطقة منذ عدة أيام وقتل اثنين من المرتزقة.