أبرز مستجدات يوم الأحد 11 أيلول 2022

0
35

انتشر بالأمس على مواقع التواصل الاجتماعي خاصة التركية منها، مقطع فيديو يظهر فيه شخص يتحدث بالتركية ويشير الى قبور جديدة جاهزة لاستقبال جثث قتلى جيش الاحتلال التركي في مقبرة عسكرية موجودة في منطقة ديلوك (عنتاب) مما يُفند ادعاءات النظام الفاشي التركي حول عدد قتلاه في حربه القذرة ضد حركة الحرية في جبال كردستان. وكانت قوات الدفاع الشعبي قد أعلنت منذ فترة حصيلة الحرب التي تشنها دولة الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع وجنوب كردستان عموماً بأنه خلال أربعة أشهر من هذه الحرب قُتل فيها 1871 جندي وضابط تركي وتم اسقاط عشر طائرات هليكوبتر. كما تستمر المقاومة بضرب دولة الاحتلال التركي موقعة خسائر فادحة بين صفوف عناصرها بين قتيل وجريح.
الفيديو مرفق

حملة “الإنسانية والأمن” مستمرة في مخيم الهول، وهي تحقق المزيد من النتائج الإيجابية من خلال اكتشافها للعديد من الخنادق والانفاق التي كان يستخدمها مرتزقة داعش في الاختباء والتخفي اثناء الحملات السابقة وكذلك يستخدمونها في إخفاء الأسلحة والذخيرة وأجهزة الاتصال التي تؤمن لهم المعلومات والدعم والمساندة من جانب دولة الاحتلال التركي عن طريق مرتزقتها وعملاءها خارج المخيم. المخيم الذي من المفترض أن يكون مكاناً لإيواء اللاجئين والنازحين المدنيين، نرى بأن تنظيم داعش الإرهابي ومن خلال عوائله، حوله الى أخطر بؤرة إرهاب في المنطقة وربما في العالم. حيث يتم تحضير الجيل الثالث من داعش وهم الأطفال الذين يتم تربيتهم وتدريبهم على هذا الفكر التكفيري والمتطرف بحيث يصبحوا متعصبين ويقدمون فروض الطاعة لزعماء التنظيم ويقومون بتنفيذ كل ما يطلب منهم حتى لو كان قتل أقاربهم من الدرجة الأولى وتفخيخ السيارات وتفجيرها بشكل انتحاري. تكمن أهمية هذه الحملة في تفكيكها لمخطط التنظيم الإرهابي والقاء القبض على العديد من عناصره وزعماءه المتخفين بين الاسر والعوائل. كل الشكر والتقدير لقواتنا الأمنية والعسكرية في حملتها والرحمة لشهدائنا والشفاء لجرحانا.

المفروض أن تقوم لجنة مناهضة التعذيب الأوروبية CPT بزيارة معتقل ايمرالي والتأكد من أوضاع المعتقلين هناك وفي مقدمتهم القائد والمفكر عبد الله أو.جلان. ويعتبر هذه العمل من صلب أعمالها الأساسية وخاصة أن تركيا موقعة على البيان الأوروبي الذي يرفض التعذيب داخل السجون والمعتقلات. إن استمرار هذه اللجنة الأوروبية لتجاهل الواقع المخيف الذي يجري في معتقل ايمرالي انما يثير الكثير من التساؤلات حول ماهية جدوى وجود هكذا لجنة إن لم تتدخل في مثل هذه الأحداث!
كنّا قد ذكرنا بالأمس أيضا أن مكتب العصر الحقوقي المكلف بالدفاع عن القائد أو.جلان كان قد وجه طلب رسمي لهذه اللجنة لزيارة سجن ومعتقل جزيرة ايمرالي كون القائد والمعتقلين الذين معه هناك، لم يُسمح لعوائلهم ولا لمحامي الدفاع أن يتواصلوا معهم منذ اكثر من 17 شهراً مما يبعث على القلق من وضعهم الصحي ويتطلب التدخّل الفوري من جانب لجنة CPT واللقاء معهم والطلب من السلطات التركية السماح للعوائل ومحامي الدفاع بلقاء موكليهم دونما تأخير.