شهيد سرحد و لوند مثال الشبيبة الثورية الذي هبّ لنصر ثورة روج آفا

0
56

شهيد سرحد و لوند مثال الشبيبة الثورية الذي هبّ لنصر ثورة روج آفا , بحيث تجمعت في شخصهم صفات المناضلين الأشداء الذين جمعوا من حولهم خيرة شباب روج آفا و استطاعوا القيام بتنظيمهم ضمن صفوف لمجابهة الجماعات المسلحة تحت مختلف المسميات ( جبهة النصرة – داعش ) الذين قامت الدولة التركية بتأهيلهم و تدريبهم لغزو مناطقنا و القضاء على الثقافات المتنوعة في روج آفا .
سرحد و لوند يتذكرهم كل بيت في قامشلو , تربسبية , عامودا , سري كانيه وكل بقعة من جغرافيا وطننا العزيز المشبعين بفكر و فلسفة القائد APO الذي أنهى الحدود الاصطناعية في أدمغة الكرد, و أينما حلّ التهديد و الوعيد فإن فرسان القائد موجودين هناك لحماية الأرض و الوطن ,
شهيد سرحد مثال الشباب الوطني الطموح الذي ترك كل ملذات الحياة و رفاهيتها و تخلى عن شبابه و روحه و جعل من نفسه رهين الأرض و الوطن و الدفاع عنهما, لذلك أحبه جميع شعوب روج آفا , و من خلال معركة بطولية وصل صداها إلى كل جغرافيا الشمال و شرق سوريا سقط شهيداً ليحمل اسمه و اسم لوند الآلاف من أطفال روج آفا و يحملوا سلاحهم للدفاع عن الوطن,
ومن خلال مراسيم الشهيدين لوند و سرحد الذي تجمع الآلاف من الرجال و النساء لحضوره كانت بمثابة انتفاضة عارمة اعطت رداً قوياً للعدو بأننا لا ننتهي بشهادة و إنما نحن نكبر و ننتصر معها , و يوم المراسيم لهؤلاء الأبطال تعهد العشرات من شبابنا بمواصلة المسيرة في روج آفا و على جبال كردستان.