أبرز مستجدات يوم الاحد 21 آب 2022

0
76

دولة الاحتلال التركي من جهة تواصل هجماتها الوحشية على مناطق شمال وشرق سوريا وتُفرغ حقدها من خلال قذائف المدفعية والصواريخ موقعة المزيد من الضحايا من المواطنين مدنيين وعسكريين، ومن جهة أخرى تبحث في مسألة اجراء اتصالات مع حكومة دمشق. تُرى ما هو المخفي وراء الستار! اليست مناطق شمال وشرق سوريا جزء من سوريا؟ التي تدّعي حكومة دمشق بأنها تمثل سوريا كلها وتسعى للحفاظ على وحدة أراضيها! لكن حقيقة الأمر أن هذه الإدارة الذاتية القائمة في مناطق شمال وشرق سوريا لا تروق لا لأنقرة ولا لدمشق، لذا نرى حكومة دمشق تصم آذانها عن هذا القصف الهمجي المتعمّد الذي تقوم به بشكل يومي دولة الاحتلال التركي ضد مناطقنا. من هنا لا بد لنا من فضح هذه السياسة العدائية المبطنة بشعارات المصالحة والتفاهمات التي جرت وتجري بين الطرفين.
سوف نستنر في المطالبة بفرض حظر جوي فوق مناطقنا ونضغط على المجتمع الدولي من أجل ذلك.

الثامن عشر من آب الجاري قصفت طائرة مسيّرة تابعة لدولة الاحتلال التركي مركزاً لتعليم الفتيات في قرية شموكة على طريق تل تمر – الحسكة أثناء لعب الفتيات لكرة الطائرة مما أدى لاستشهاد أربعة فتيات واصابة احدى عشرة بجروح. هذا الأمر إن دلّ على شيء فهو يدل على مدى همجية ووحشية دولة الاحتلال التركي في استهدافها لفتيات في عمر الزهور لا ذنب لهم يلعبون في مركز تحت اشراف منظمات دولية. الحجة التي يتحجج بها العدو واهية فالمركز هو خاص بالفتيات القاصرات اللواتي تم سحبهن من القطعات العسكرية بموجب اتفاق قسد مع الأمم المتحدة بعدم تجنيد القاصرات تحت عمر 18 عاماً. دولة الاحتلال التركي تقول بأنها قصفت موقعاً لقسد وهذا ليس صحيحاً والبيان الصادر عن قائد قوات التحالف الدولي لمحاربة داعش يُثبت ذلك. دولة قائمة على الكذب والإرهاب ماذا نتوقع منها غير ذلك.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here