من منشورات معصوم قورقماز -2

0
83

كان الهدف من العملية التي تم تنفيذها الإعلان عن تشكيل قواتنا المسلحة قوات تحرير كردستان بصوت قوي من وسط المدينة إلى شعبنا والرأي العام العالمي.
وكان الهدف من هذا العملية الإعلان عن تشكيل والإعلان عن منظمة قواتنا المسلحة قوات تحرير كردستان بصوت قوي من وسط المدينة إلى شعبنا وإلى الرأي العام العالمي، لهذا الهدف، كان لا بد من احتلال وسط المدينة بشكل مؤقت وتوجيه الضربات ضد المؤسسات العسكرية والإدارية للعدو، وتم تحديد نطاق الأهداف بهذه الطريقة وإعداد خطة عمل محددة ومفصلة.

خطة مداهمة دهي

نتيجة الاستطلاع، اتضح أن جميع المؤسسات والنقاط التي كنا نتجه إليها كانت متجمعة وفي وسطها توجد قوة عسكرية للعدو على مستوى وحدة، وكان من الواضح أن الاحتلال المخطط وإمكانية عمل دعاية شفهية ومكتوبة للحشد الجماهيري لن تكون ممكنة إلا من خلال تحييد هذه الوحدة أو استسلامها، لهذا السبب، تم وضع الخطة بالهجوم على الوحدة في الخط الأساسي والرئيسي بين الأهداف، وجاءت في المرحلة الثانية مساكن القادة والملاهي العسكرية، وفي المرحلة الثالثة توزيع المنشورات في المقاهي، تعليق اللافتات (القنابل) والاغارة على البنوك، وفي المرحلة الرابعة مخاطبة أهل المدينة عبر مكبرات الصوت للمسجد، وفي المرحلة الخامسة قطع طريق المدينة السريع من كلا الطرفين وقطع خط الهاتف.

كان من المقرر تنفيذ المداهمة في الساعة 21:00 مساء، تم تحديد ساعة للعملية، كانت نقطة انطلاقنا هي جبل جراف، وكان خط تراجعنا هو جبل هركول، وكان يبلغ عددنا 30 شخصاً.

تم اتخاذ القرار بتسليم الوحدة وتم التخطيط للمجموعات وفقاً لذلك.

تم تشكيل 5 مجموعات للمداهمة

1ـ مجموعة الهجوم: أردال، سليم، شيار، فكرت، موسى، حيدر، آزاد، فرحان

2ـ مجموعة رمي قاذف RBC: هاشم، باران، كلش (أنصار قوات تحرير كردستان)

3ـ مجموعة الدفاع: كاظم، إبراهيم (أنصار قوات تحرير كردستان)

4ـ القيادي: عكيد ومستخدم سلاح الديكتريوف الذي برفقته سردار

5ـ المجموعة التي ستداهم الكازينو ومساكن القادة من ساحة الوحدة: بدران، بجي، كريم

وتم تشكيل مجموعتين للدعاية وتوزيع المنشورات وتعليق اللافتات والاغارةعلى البنوك

والمجموعة التي ستخاطب الأهالي من المسجد: توفيق، عمر شورش

المجموعة التي ستوزع المنشورات وتعليق اللافتات والاغارة على البنوك: بوطان، جنكو، بوزان

وتم تحديد مجموعتين لقطع الطريق

المجموعة التي ستقطع الطريق بين دهي – سيرت: حاجي، خليل، صالح

والمجموعة التي ستقطع الطريق بين دهي – شرناخ: علي، جمعة، خليل(والثلاثة من أنصار قوات تحرير كردستان)

التنظيم المنسق، الهجوم، الحركة والمواقع

أن أولئك الذين يدخلون المواقع سيكونون مجموعات التي تقطع الطريق، وسيبنون المواقع على الطرقات الضيقة ويقطعون أسلاك الهاتف، وبعد سماع صوت إطلاق الرصاص من داخل المدينة سيضعون الحجارة على الطريق (في المنعرجات والمنحدرات) وبهذه الطريقة يوقفون حركة المرور، وقافلة التعزيزات القادمة للعدو.

للانسحاب أيضا؛ بعد إطلاق رصاصة الإشارة، أو إذا لم يحدث ذلك ، سينسحبون بعد 30-45 دقيقة من توقف صوت إطلاق الرصاص من وسط المدينة، المجموعة التي قطعت طريق سيرت، بعد انسحابها إلى جبل جراف، ستتصل بنا عند النقطة المتفقة عليه، وستنتظر المجموعة التي قطعت طريق دهي – شرناخ أيضاً وصولنا إليهم، لأننا سنتوجه إلى هذا المكان أثناء الانسحاب، إذا كانوا في وسط المعركة فسوف ينسحبون من المواقع عن طريق إطلاق رصاصة الإشارة، إذا لم يكن الأمر كذلك، سينتظرون وصول الفريق الى النقطتين المتفق عليها بعد 45 دقيقة من توقف إطلاق الرصاص من وسط المدينة، وإذا لم يتمكنوا من الاجتماع مع الفريق حتى وقت متأخر من الليل، سينسحبون باتجاه النقطة المحددة مع القائد التي تم تحديده.

ستتحرك جميع المجموعات المتبقية معاً في المواقع في نفس الوقت، وتكون جاهزة حول الوحدات في المواقع، تم تحديد أمر الانتشار والهجوم على النحو التالي:

ستنقسم المجموعة المكونة من ثمانية أشخاص الذين سيهاجمون داخل الوحدة إلى ثلاث أقسام، في القسم الاول، سيتقدم أردال وسليم باتجاه الحارس عند مدخل المبنى، سيقومان بضربه ويسيطران على مدخل المبنى، ومستخدم سلاح RBC، المتمركز خلف المبنى، سيطلق الرصاص على غرف الاستقبال في الطابق العلوي من المبنى عند سماع صوت الرصاص، وبعد إطلاق قاذف RBC ، سيرمي أردال وسليم قنابل يدوية في القاعة ثم يدخلان الممر ويطلقا الرصاص رشاً، وسيستلم شيار، فكرت وموسى الذين يتحركون خلفهم موقع أردال وسليم، وسيتوجه أردال وسليم إلى الممر العلوي ويهاجمان بنفس الطريقة، بعد أن دخل حيدر وآزاد وفرحان الممر بعد شيار وموسى وفكرت، سيتوجه حيدر وآزاد إلى الطابق العلوي على الفور وينضما إلى أردال وسليم، سيبقى فرحان وشيار مع المجموعة، وبالتالي سيكون هناك فرق تدمير من أربعة أشخاص في الطوابق السفلى والعليا.

سيتم تدمير غرف القيادة وجهاز اللاسلكي وغرف الاستقبال

سوف يستهدف أولئك الموجودون في الطابق السفلي غرف القيادة وجهاز اللاسلكي ويدمرونها، بينما يستهدف أولئك الموجودون في الطابق العلوي غرف الاستقبال ويدمرونها، سيتم فحص الأبواب المستهدفة، وسيتم إطلاق الرصاص على الأبواب وتفجيرها بالقنابل، ثم يدعوهم إلى “الاستسلام”، الهدف الأولي هو تسليم الغرف بهذه الطريقة، ثم تفريغ الغرف الأخرى بنفس الطريقة، سيتم إحضار الأسرى إلى مجموعتنا القيادية، الموجودة في باحة المبنى، وتركهم على شكل مجموعة تحت قيادة مستخدمي أسلحة الديكتريوف.

في المسيرة الأولى إلى الموقع، يجب أن تكون مجموعة RBC من بين مجموعة أردال المكونة من ثمانية أفراد، تليها مجموعة الدفاع التي ستسيطر على ساحة المدينة، وسوف تدخل مجموعة مداهمة الكازينو والمجموعة القيادية، المنفصلة عن هذه المجموعات الثلاث، الموقع في محاذاة جدار باحة الوحدة في الجهة الجنوبية، عند سماع مجموعة مداهمة الكازينو رصاصة الأولى ضد الحراس، ستقفز المجموعة إلى باحة الوحدة، وتتجه نحو الكازينو، وبعد أخذ أماكنهم، ستحاول القبض على القادة أو إطلاق الرصاص عليهم، أما مجموعات السطو والدعاية التي تشارك في المسيرة خلف هاتين المجموعتين ستصل إلى وجهتها من خلال دخولهم في الشوارع المحددة وتصل إلى نقاطها.

المرحلة الأولى والثانية

في المرحلة الأولى، المجموعة التي ستغير مكان الموقع ستكون مجموعة RBC، سوف يأتون إلى مركز القيادة ويستقرون بعد إطلاق صاروخ وثلاث طلقات نارية على غرف الاسقبال، وبالتالي سيكون طبيبنا في مجموعة RBC جاهزاً لأداء مهمته إلى جانب القائد، سيتم إطلاق قاذف RBC، للمرة الثانية على أمر القائد (بعد خروج مجموعتنا من المبنى) في حالة مقاومة جنود العدو في المبنى وانسحاب مجموعتنا من الداخل.

في المرحلة الثانية، المجموعة التي ستغير موقعها ستكون مجموعة مداهمة الوحدة، وفي حالة النجاح أو الفشل، سيتوجهون إلى نقطة القيادة ويبلغون عن الوضع وتحديد الموقف وفقاً لذلك، إذا لم ينجح الهجوم الداخلي، فسيستمر الهجوم الخارجي وسيستمر الهجوم حتى تتجمع جميع مجموعاتنا في المدينة عند نقطة الالتقاء خارج المدينة، ولن نتمكن من مغادرة محيط الوحدة إلا بإشارة من القائد.

وانسحاب هذه المجموعة الهجومية الأساسية ومجموعة الدفاع لن يكون ممكنا إلا بسحب المجموعات في المسجد والبنك وتوزيع المنشورات و RBC والقائد وتجميعهم في نقطة التجمع خارج المدينة، إذا نجح الهجوم الداخلي، فسيتم تأمين محيط مبنى الوحدة وإخلاء مستودع الأسلحة ودخول منازل القادة والسجون وإخلاؤهم، سيتم حرق المبنى الحكومي وتدمير مكتب البريد، في هذه الأثناء، ستقرأ مجموعة المسجد (توفيق المتحدث، شورش المدافع الداخلي، عمر المدافع الخارجي) منشورنا، وتدعو العدو إلى “الاستسلام” ومحاولة تهدئة الناس.

هذه مجموعتنا في المسجد الذي يبعد عشرة أمتار عن الوحدة، ستكون قادرة على المشاركة في العملية من الخلف كمدافع، بإذن من القيادة، في حالة مقاومة العدو وهرب عبر النوافذ الخلفية، سيتم الإشارة إلى الانسحاب بواسطة صافرة وسيرافقه القائد.

وستوزع مجموعة الرفيق بوطان منشورات في ثلاثة مقاهي، ثم تدخل إلى منزل مدير البنك وأمين الصندوق، وتأخذ مفتاح الخزنة، وتنفذ السطو، وأخيراً سيقوم أحدهم بتعليق لافتتين بقنبلة، وإعلان الحالة والانسحاب من خلال جهاز اللاسلكي، كذلك، فإن الجاسوس المحلي، الذي لم يُعرف منزله ولكن أُتيحت له الفرصة، سيتم قتله إذا تم العثور عليه في المقاهي.

عندما يتم تنفيذ كل هذه المهام، فإذا كانت الغنيمة أكثر من اللازم، فسيتم إخراجها من المنطقة بالسيارة، إذا لم يكن ذلك ممكناً، فسنحمل العبء على الأحصنة الثلاثة المتواجدة لدينا.

في حالة الانهيار والتشتت، سيتجمعوا عند نقطة على منحدر جبل جراف في غضون ساعة ونصف على الأكثر، وبعد هذا الوقت سيتم التخلي عن هذه النقطة.

وأثناء العملية، لن يتم فعل أي شيء خارج الخطة، ولن يتم التخلي عن المواقع، وسيتم إطلاق الرصاص على الفور وبشكل صحيح، ولن يتم إطلاقها عندما لا يكون ذلك ضرورياً؛ يجب أن يكون الرفاق حريصين وحذرين جداً على عدم إطلاق الرصاص على بعضهم البعض وعلى المدنيين، وسيتم الانسحاب تدريجياً ودفاعياً.

إلى جانب هذه الخصوصيات، تم شرح مراحل الخطة بشكل جماعي لأعضاء الفريق، تم تذكير كل مجموعة بمهمتها عدة مرات بطريقة خاصة.

وبعد الحصول على الموافقة على الخطة، تم إجراء العديد من التدريبات، ومع نهاية التدريبات انطلقنا نحو الهدف ليلاً.

يوم 15 آب 1984 عبرنا الجبل القريب من الهدف، وتم تعرف المجموعات على النقاط والطرق والمدن المستهدفة من خلال المناظير، وفي مساء ذلك اليوم، الساعة 19:30، انطلقوا نحو المدينة، في الساعة 21:00 وصلوا إلى مكان العملية واستمروا في الدخول إلى الموقع وتوجيه الضربات، وبدأ كل شيء يعمل وفقاً للخطة الموضوعة.

* هذا المنشور مأخوذ من يوميات معصوم قورقماز (عكيد).