أبرز مستجدات يوم السبت 30 تموز 2022

0
94

 

الأنظمة الطاغية لا تكترث للتنديد والشجب والادانة من جانب أياً كان بحق أعمالها العدوانية والأساليب القمعية التي تمارسها سواء بحق شعبها أو من خلال الاعتداء على الدول والشعوب المجاورة. لذا فإن نظام AKP/ MHP الفاشي لا يهمه كثيراً القلق الذي تبديه الولايات المتحدة الامريكية والتحالف الدولي أو لاستنكار الذي تبديه روسيا الاتحادية حيال الاعمال العدوانية والقمع وكتم الافواه والزج بالسجون الذي تقوم به في تركيا وكردستان. إلى جانب اعتداءاتها المستمرة ضد مناطق روج آفا وشمال وشرق سوريا وكذلك باشور كردستان. لا بد من اتخاذ مواقف أكثر حزماً وجدية من جانب الدول الكبرى أصحاب القرار في هذا الشأن. يجب أن يتم ردع ولجم هذا النظام الفاشي الذي ينشر القتل والدمار في كل مكان يتدخل فيه. الأمثلة كثيرة (قبرص، ليبيا، سوريا، العراق، أرمينيا). ويجب علينا أن نستمر في مطالبة المجتمع الدولي بوضع حد لهذه الاعمال العدوانية بحق شعوب المنطقة.

بلغت الوقاحة بالدولة التركية أن تنشر وبشكل رسمي على مواقعها الرسمية فيديوهات تبين وتظهر فيه استخدام جنودها للأسلحة الكيماوية المحرمة دولياً ضد قوات الدفاع الشعبي في مناطق الدفاع المشروع وجنوب كردستان. إن دلّ هذا الأمر فهو بالتأكيد يدل على الاستهتار والاستهزاء الذي تبديه دولة الاحتلال التركي تجاه المجتمع الدولي الذي وضع قوانين وقواعد للحروب وصنّف الأسلحة حسب استخداماتها وجعل من الأسلحة الكيماوية محرمة دولياً. لكن تركيا تضرب بكل هذه القوانين والأعراف الدولية بعرض الحائط وتنشر بشكل علني وتؤكد استخدامها لهذه الأسلحة! عجباً أليس هناك منظمة دولية تهتم بهذا الأمر؟ اين هي منظمة حظر الأسلحة الكيماوية؟ ألم يكن استخدام هذا النوع من الأسلحة هو السبب في قيام تحالف دولي بقيادة أمريكا للتدخل في سوريا والعراق؟ تُرى إلى متى سيكون الدم الكردي مباح ومستباح من جانب الفاشية التركية وسط صمت مطبق من جانب المجتمع الدولي؟

يستمر أهالي السويداء في التظاهر والاحتجاجات على أسلوب القمع والاعتقال التعسفي الذي تقوم به الأجهزة الأمنية التابعة لحكومة دمشق حيث وصل بهم الأمر حد اغتيال الشيخ وحيد بلعوس قائد ومؤسس حركة رجال الكرامة مما أدى الى انتفاضة عارمة قام بها أهالي السويداء الاحرار رافضين الذلّ والخنوع لنظام قمعي استبدادي. وفي الآونة الأخيرة قامت هذه الأجهزة الأمنية بتشكيل عصابات مسلحة تقوم بخطف وقتل ونهب المواطنين دون أي رادع وتعمل من أجل بسط سيطرة هذه الأجهزة الأمنية على الشعب. لكن رجال الكرامة والنخوة، الأحرار أحفاد سلطان باشا الأطرش رفضوا هذا الظلم وهبوا هبة رجل واحد واستطاعوا أن يقضوا على هذه العصابات الاجرامية وقتل العديد من أفرادها وهروب البقية كما سقط العديد من الشهداء من أبناء السويداء الميامين. كل التحية والتقدير لأبطال جبل العرب الأحرار.

إن استمرار استهداف المسيرات التركية لمناطق شمال وشرق سوريا بشكل شبه يومي هو بالتأكيد يعني موافقة المجتمع الدولي على ما تقوم به دولة الاحتلال التركي ضمنياً. لأنه إن لم يكن الأمر كذلك، فلا بد من صدور موقف قوي ومؤثر من جانب التحالف الدولي لمحاربة داعش بقيادة الولايات المتحدة ومن روسيا الاتحادية وكذلك إيران هذه القوى المؤثرة والمتنفذة في الأزمة السورية. إن استهداف هذه المسيرات للشخصيات التي حارب الإرهاب وقضت على الإرهابيين إنما يأتي في إطار انتقام الدولة التركية لخسارة ربيبتها داعش. وما تدّعيه من أنها إنما تستهدف عناصر حزب العمال الكردستاني إنما هو كذب وغير صحيح. ففي عين عيسى منذ بضعة أيام استهدفت أربعة عناصر من قوى الأمن الداخلي (الأسايش) التي مهمتها الحفاظ على الأمن والاستقرار وكان من بين النساء الثلاثة اللواتي استشهدن اثنان منهن أمهات لديهم أطفال. هل كوادر حزب العمال الكردستاني لديهم عوائل وأطفال؟ الجميع يعلم بأنهم لا يتزوجون وهم ينذرون أنفسهم للقضية التي يُؤمنون بها.