تحت شعار (دربكم هو دربنا ………وهدفكم هدفنا ) المئات من اهالي ناحية تل حميس يخرجون في مسيرة

0
90

تنديداً بالعدوان التركي على مناطق شمال شرق سوريا ، ودعماً لقوات سوريا الديمقراطية ، خرج المئات من أهالي ناحية تل حميس اليوم في مسيرة أاكدوا “بروح مقاومة الشهداء وبروح مقاومة المرأة نجدد عهدنا من جديد لقوات سوريا الديمقراطية” التي دحرت الإرهاب ومرتزقة داعش من المنطقة ، والآن تدافع عن أرض شمال وشرق سوريا ضد الغزو التركي ومرتزقته مرة أخرى
قامشلو
تجمع المئات من اهالي ناحية تل حميس وأعضاء المؤسسات المدنية في الادارة الذاتية أمام مركز المرور (الترافيك)جنوبي ناحية تل حميس مع رفع أعلام قوات سوريا الديمقراطية وأعلام حزب الاتحاد الديمقراطي وصور القائد
المسيرة انطلقت من أمام من مركز المرور، وجابت الشوارع الرئيسية للناحية ، وحمل المشاركون فيها لافتات كتبت عليها ” دربكم هو دربنا ………..وهدفكم هدفنا” .
وتوقف المشاركون أمام ساحة الشهداء في وسط الناحية ، دقيقة صمت اجلالا لارواح الشهداء ،تلاها كلمة من قبل الادارية في شبيبة مجلس ناحية تل حميس الرفيقة فرح السلمان، ، شجب واستنكر الصمت الدولي والأمم المتحدة لعدم قيامها بواجبها الإنساني والأخلاقي لوضع حد لإجرام أردوغان ومرتزقته الذين ارتكبوا جرائم لا تقل وحشية عن جرائم داعش:
وأكدت فرح ” لم ننسى دماء شهدائنا والعهد الذي على أنفسنا بأن نكون الحصن المنيع الذي يحمي ويصون ما حققته دمائهم الطاهرة ، ولن نفرط بتراب سقيناه بدماء شهدائنا الطاهرة ” ،
تلاها كلمة للاداري في شبيبة مجلس ناحية تل حميس عطالله السالم استنكر ،بما تقوم به الدولة التركية من دس إرهابيين لاستهداف المناطق الأمنة المأهولة بسكان وبدء بمشروع جديد واحتلال عثماني جديد والقضاء على مشروع الامة الديمقراطية
وأوضح عطالله السالم “نحن كشبيبة نتصدى الإرهاب الداخلي والخارجي يروح المقاومة وإرادة الشعوب التواقة للحرية”
وأكد عطالله “العهد بالسير على درب الشهداء حتى تحرير كامل التراب من رجس”
وناشد عطالله “المجتمع الدولي بحظر جوي لمناطق شمال وشرق سوريا مما تتعدى به طائرات الاحتلال التركي على أراضينا وعل اهالينا في هذه المنطقة”، وبها حدثت جرائم كبرى بحق أطفالنا ونساءنا ووممتلكاتنا
كما دعى عطالله ،جميع الفئات الشابة للانظمام للقوات العسكرية لحماية مكتسبات شهداؤنا وللوقوف في وجه عدوان الدولة التركية الفاشية الغاشمة
وختتمت الفعالية بغريد اصوات المتضاهرين بترديد الشعارات (يسقط الاحتلال التركي ،عاشت قوات سوريا الديمقراطية ،عاشت مقاومة الكريلا)