أبرز مستجدات يوم السبت 23 تموز 2022

0
104

 

بالأمس قصفت المسيرات التركية سيارة على طريق تربي سبية – قامشلو راح ضحيتها 3 أشخاص وقبلها منذ يومين تم قصف سيارة أخرى في كوباني سقط خلالها 3 ضحايا وقبلها أيضا قصف من جانب المسيرات والطائرات الحربية والمدفعية التركية ومرتزقتها ضد مناطق روج آفا وشمال وشرق سوريا وشنكال ومخمور حيث أوقعت هذه الاعتداءات العشرات من الضحايا جلّهم من الأطفال والنساء. يحدث كل هذا وسط صمت دولي رهيب. لكن ما جرى مؤخراً في زاخو حرك الشعب العراقي وبدأ بالحراك ضد المصالح الاقتصادية والقواعد العسكرية التركية في العراق. هذا المطلوب من جميع أبناء شعبنا في مختلف أجزاء كردستان وفي المهجر. يجب أن ينضموا الى حملة (فرض حظر جوي فوق مناطق روج آفا وشمال وشرق سوريا) وأن يقاطعوا البضائع والمنتجات التركية ويمارسوا الضغط على الرأي العام العالمي من أجل وقف مثل هذه الاعتداءات الوحشية.

قبل يوم من مرور 99 عاماً على معاهدة لوزان 24 تموز 1923 والتي بموجبها أُلغيت معاهدة سيفر التي كانت تنص في بنودها 62،63،64 على حقوق الشعب الكردي في العيش بحرية فوق أرض وطنه كردستان وبعد مرور سنة على ذلك يحق له اجراء استفتاء لتقرير مصيره. لكن لم ترى معاهدة سيفر النور وبقيت في أرشيف عصبة الأمم التي تحولت فيما بعد إلى الأمم المتحدة ولم يتم تناول قضية الشعب الكردي بعدها مطلقاً. الطاغية أردوغان ينتظر بفارغ الصبر مرور مائة عام على هذه المعاهدة التي يرى أنه بموجبها تم اقتطاع أجزاء من الدولة التركية والتي بحسب رأيه وفق الميثاق الملي الذي يرسم حدود تركيا فإن مناطق (حلب والجزيرة والموصل وكركوك) هي أراض تركية ولا بد من عودتها الى الدولة التركية. لذا نراه يمارس سياسة قضم الأراضي شيئاً فشيئاً واحتلالها ليضمها في نهاية المطاف لدولته يُعيد بناء أمجاد أسلافه العثمانيين. علينا كشعوب المنطقة أن نعي هذه الحقيقة ونقف في وجه هذه الأطماع ونسد عليها الطريق بمقاومتنا وتمسكنا بأراضينا والدفاع عنها.

ساعات وننطلق معاً إلى الفضاء الرقمي، نلون معاً سماءه بندائنا ومطلبنا في الحظر الجوي فوق مناطقنا ومعنا عشرات الالاف من أصدقاؤنا ومحبينا في مختلف بقاع العالم. يجب علينا جميعاً أن نكون نشيطين وفعّالين وأن نعمل بكل طاقاتنا ونملأ صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بكل أشكالها من (تويتر، فيسبوك، انستغرام، واتس آب، تيك توك، يوتيوب وغيرها) بمطلبنا في ضرورة وأهمية فرض حظر جوي فوق مناطقنا في روج آفا وشمال وشرق سوريا من أجل وقف الاعتداءات التركية بحق شعبنا المسالم وزعزعة أمن واستقرار مناطقنا بهذه التهديدات المستمرة بالقيام بغزو وعدوان جديد واحتلال المزيد من الأراضي السورية تمهيداً لضمها الى تركيا فيما بعد.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here