بهدف دعم مقاومة الكريلا حركة الشبيبة الثورية تنظم مهرجانا في مناطق المحررة

0
191

حركة الشبيبة الثورية السورية و اتحاد المرأة الشابة بدأت بالتنظيم مهرجان الشعبير حيث سيقام المهرجان على مستوى المناطق المحررة في مدينة الرقة

و ذلك لدعم مقاومة الگريلا في الجبال و التصدي لهجمات الاحتلال التركي الذي يحاول إعادة أمجاد العثمانيين من خلال تطبيق سياسة الإبادة لشعوب المنطقة و تحقيق أطماعهم الاحتلالية و التوغّل إلى عمق البلاد العربية بعد احتلالهم لكردستان لذلك المقاومة البطولية و التاريخية التي تبديها مقاتلين و مقاتلات الگريلا هي حرب نيابة عن الإنسانية أجمعها لسد الطريق أمام جرائم العثمانية الجديدة و صرخات و تصريحات أردوغان الأخيرة أمام الشاشات التلفزيونية ما هيَّ إلا نتيجة فشله و هزيمته في جبال كردستان أمام مقاتلين الحرية الذين تسلحوا بالأفكار والإرادة الأوجلانية التي لا تعرف الهزيمة و الاستسلام.
و على هذا الأساس أجرت وكالتنا لقاءات مع اللجنة التحضيرية للمهرجان و بناءاً على هذه اللقاءات تبين لما ما ذكر سابقاً
احمد الناشي عضو في منسقة الشبيبة في مدينة الرقة حيث قال ناشي :
نحن نعمل اليوم على إقامة مهرجان شعبي على مستوى المناطق المحررة هذا المهرجان تحت شعار ضد الخيانة والأحتلال هلمو لمعركة الحرية ,هنالك اهداف مختلفة لهاذا المهرجان والهدف الاهم والأساسي هو أحياء مقاومة الكريلا في الجبال وايضآ استنكاراً لما تقوم بهي دولة الأحتلال التركي من هجماتها على مناطق شمال وشرق سوريا .
وأيضاً على الجبال وعلى قوات الكريلا ، وطبعآ سايكون برنامج هاذ المهرجان كل منطقة من مناطق شمال وشرق سوريا بتقديم بعروض فنية ومسرحية وثقافية وغيرها من العروض الأخرى ، وطبعا ًننادي كافة المؤسسات ولادارات في مناطق الادارة الذاتية بلإنضمام الى المهرجان وفي الختام نحي قوات الكريلا والقائد آبو،
بشرى أحمد
إدارة حركة الشبيبة الثورية في مدينة الرقة وريفها ، طبعاً في البداية نحنا قمنا بتنظيم مهرجان عل مستوى المناطق المحررة الأربعة طبقة, رقة و منبج و ديرالزور .تحت شعار ضد الخيانة والأحتلال هلمو لمعركة الحرية وهدفنا من هذا المهرجان هو أحياء مقاومة الكريلا في جبال كردستان ومناطق الدفاع المشروع ونحن كحركات شبابية وفئة شابة في مناطق الرقة خاصة وفي العالم اجمع, طبعاً نحنا ندين ونستنكر كافة الهجمات على الرفاق الكريلا في الجبال وايضاًعل مناطق شمال وشرق سوريا .
الأن الدولة التركية والسياسة التركية بدأت برسم مخطاطات جديدة لإعادة السيطرة عل مناطق شمال وشرق سوريا نحن نعرف الدولة العثمانية أحتلت سوريا أربعة مئة عام ,هدفها كان من من الأحتلال هو إبادة الشعب السوري وطمس هوية الشعب السوري و الابادة العرقية وحاليأُ تريد تغيير الديمغرافية في سوريا وخاصة في مناطق شمال وشرق سوريا لأفشال مشروع الامة الدمقراطية.
بالطبع اليوم أصبح مشروع الأمة الدمقراطية مشورع ناجح عل مستوى العالم ولها صدى كبير على مستوى العالم ,هدفهم من هذا الشئ هو الفتنة وعدم استقرار البلاد .
و نحن كحركات شبابية عل مستوى شمال وشرق سوريا سوف نقف ضد هذه الهجمات الموجهة للمناطقنا وأيضاً عل رفاقنا في الجبال ,نحنا نتخذ معنويات من رفاقنا الكريلا في الجبال وندعو جميع الفئات والحركات الشبابية للإنضمام الى المهرجان الذي سيقام بمدينة الرقة في /15/الشهر الذي يصادف يوم الاربعاء المقبل من هذا الاسبوع في الساعة التاسعة صباحاً في المكان في صالة التاج مقابل ملعب الفرات.