أنضمت مجموعة جديدة من الشبيبة العربية والكردية إلى صفوف الكريلا: آمال حرية هو طريق الكريلا

0
213

أعلنت مجموعة من الشبيبة العربية والكردية عن أنضمامهم الى صفوف الكريلا ودعوا جميع الشبيبة الحرة إلى أخذ مكانهم في صفوف الكريلا.
أعلن 11 شاباً عربياً وكردياً في بيان صحفي انضمامهم إلى صفوف الكريلا . وذكر الشباب أنهم التحقوا بصفوف الكريلا بدعوة من منظومة الشبيبة الكردستانية ودعوا جميع الشبيبة لإنضمام لصفوف الكريلا ضد الاحتلال والخيانة.

وذكر الشبيبة في تصريحهم أن الدولة التركية المحتلة أنهزمت أمام قوات الكريلا وشددوا على أنه في مثل هذه المرحلة التاريخية يجب أن يحمل كل شاب وشابة المسؤولية ويشارك في العمليات ويأخذ مكانه في صفوف الكريلا.
بيان الشبيبة الذين أعلنوا إنضمامهم كما يلي:
لجميع الشبيبة وشعبنا الوطني
إن الدولة التركية المحتلة ، التي تعمل ضد معيار الإنسانية ، تستخدم سياسات قذرة لفرض وجودها ، الذي هو أساسًا غير موجود ، ولفرض سلطتها. هاجموا بكل الوسائل مشروع الأمة الديمقراطية وحركة النضال من أجل الحرية. الغرض من هذه السياسات هو تدمير فكر وفلسفة قائد APO المنتشر في جميع أنحاء العالم.
الهجمات على جبال كردستان في 17 نيسان بدعم من القوى المهيمنة بقيادة الدولة التركية والخونة الأكراد الساقطين ، حزب الديمقراطي الكردستاني ، الذي اتخذ مكانه تاريخيًا كخط للخيانة. مركز هذه الهجمات والغرض منها هو القضاء على حركة الحرية للشعب المضطهد والتي قد تكون عقبة أمام هيمنة السلطة ،. إلا أن كريلا حرية كردستان ، من أجل كسب ثقة شعبهم وإفشال مخططات النهب والإبادات الجماعية ، تصدوا لهذه الهجمات كدروع حية وأبدو مقاومة لا مثيل لها.
كل السياسات اللاأخلاقية والأسلحة الكيماوية والهجمات الجوية والبرية التي استخدمتها الدولة التركية. أفرغ المقاتلون تلك الهجمات بقوتهم وإرادتهم ، والهزيمة التي تواجهها الدولة التركية بالفعل تظهر أن حرب االكريلا هي حرب إرادة وحرية.
على هذا الأساس ، واستجابة لنداء منظومة الشبيبة الكردستانية ، و نحن كشبيبة هذا البلد من الكرد والعرب ، نعتبر أن من واجبنا الدفاع عن أرضنا وشرفنا في مواجهة هجمات الإبادة الجماعية ، وعلى هذا الأساس نتخذ قرارنا . بالانضمام إلى صفوف الكريلا. في مثل هذه المرحلة ولكي نكون مستجيبين ، يجب على كل شاب وشابة أن ينهض في ثورة ويلعب دورًا ، لأن آمال وأحلام الحرية هي الطريق إلى الكريلا ، وعلى هذا الأساس ندعو جميع الشباب والشابات في كل مكان للانضمام إلى الى حزب العمال الكردستاني ، وبروح التضحية أهزم الخيانة والاحتلال ، في النهاية نقول ضد الخيانة والاحتلال هلموا لمعركة الحرية.
وفي الأخيرة، وبعد الإدلاء بالبيان، رددت الشبيبة شعارات مثل “عاش القائد آبو، عاشت مقاومة الكريلا، هلموا لمعركة الحرية”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here