قوات الدفاع الشعبي: الحزب الديمقراطي الكردستاني يحشد قواته لشن هجمات ضد الكريلا

0
147

أوضحت قوات الدفاع الشعبي (HPG)، ان الحزب الديمقراطي الكردستاني يحشد قواته لشن هجمات ضد الكريلا، ودعت القوى الكردستانية للنهوض حيال هذه الهجمات وسياسة التواطؤ هذه.

حذرت قوات الدفاع الشعبي (HPG)، ان الحزب الديمقراطي الكردستاني يحشد قواته للقتال الى جانب جيش الاحتلال التركي في الحرب الدائرة بينه وبين الشعب الكردي ، ودعت القوى الكردستانية القيام بواجباتها ومسؤوليتها والنهوض حيال هذه الهجمات وسياسة التواطؤ هذه.

وحذر المركز الإعلامي لقوات الدفاع الشعبي (HPG)، في بيانه: “وفق البيان الذي أدلى به مسؤول في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي تحدث باسم نائب وزير قوات البيشمركة، كذلك التصريح الذي أدلى به محافظ دهوك، وبعض المعلومات الاستخباراتية التي تلقيناها، إن قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني تستعد للتدخل في هذه الحرب الإستراتيجية الدائرة بيننا وبين دولة الاحتلال التركي”.

حرب من آفاشين وصولاً إلى متينا

وجاء في نص البيان:

“الجميع يدرك أننا في خضم حرب قوية ضد جيش الاحتلال التركي في ساحة واسعة من آفاشين وصولاً إلى متينا، وخاصةً أنه ومنذ 25 أيار، تندلع معارك قوية بين قواتنا الكريلا وجيش الاحتلال التركي الفاشي في جهة تلة متينا – آميدية، حيث تستخدم الدولة التركية التكنولوجيا العصرية والأسلحة الكيماوية المحظورة دولياً ضد قواتنا الكريلا، ورغم ذلك فأنهم محبطون ومشتتون، ولا يمكنهم التقدم في مناطقنا.

الحزب الديمقراطي الكردستاني يستعد للمشاركة في الحرب الدائرة بيننا وبين الاحتلال التركي

هذه الحرب الدائرة بين الشعب الكردي والاحتلال التركي حرب تاريخية للغاية، ووفقاً لبيان صادر عن مسؤول في الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي تحدث باسم نائب وزير قوات البيشمركة، وتصريح لمحافظ قضاء دهوك، وبعض المعلومات الاستخباراتية التي تلقيناها، فإن قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني تستعد لشن هجماتها في سياق هذه الحرب الإستراتيجية بيننا وبين قوات الاحتلال التركي، حيث تندلع معارك بين قواتنا الكريلا و جيش الاحتلال التركي في شمال متينا، ومن جهة أخرى تستمر معارك شرسة في شرق متينا، عندما تتمركز قوات الحزب الديمقراطي الكردستاني في الجهة الجنوبية لمنطقة متينا، عندها يحشد الحزب الديمقراطي الكردستاني قواته في الجهة الجنوبية من متينا، حينها ستلعب دورا كبيرا في إكمال خطة الاحتلال التركي في محاصرة مناطقنا وإنهاء قواتنا، وبهذه الطريقة سيشارك الحزب الديمقراطي الكردستاني في مشروع الإبادة، هذه الخطة الخطيرة التي يسعى الحزب الديمقراطي الكردستاني لتنفيذها في متينا، تعني إعلان حرب بالنسبة لنا، لأن قواتنا الكريلا متمركزة في أماكن مهمة تابعة لمنطقة متينا، والسيطرة على تلك المنطقة يمكن تحقيقه بالهجمات فقط، وهذا يعني أيضاً بدء عملية جديدة لا نحبذها.

هناك مخاطر لتوسع الحرب

سيعني هذا الوضع أن الحزب الديمقراطي الكردستاني يقدم دعمه لدولة الاحتلال التركي وسيوصله إلى مستوى أعلى، وهذا يعني أيضاً تنفيذ خطة الدولة التركية التي تريد وتحاول إحداث الاقتتال الكردي- الكردي ، لذا يجب الإدراك جيدا وتوخي الحذر بأن مشاركة الحزب الديمقراطي الكردستاني بهذه الطريقة في الحرب هذه، تعني الهجوم على قواتنا الكريلا في منطقة متينا، ولن تبقى هذه الحرب في متينا فحسب، بل أنها ستعني بدء حرب عامة، لذلك ندعو القوى السياسية المسؤولة، المثقفون، الفنانون، المؤسسات الوطنية في جنوب كردستان، وجميع القوى الكردية القيام بمسؤولياتهم الوطنية ومنع مثل هذا الهجوم.

مناشدة للقوى الكردستانية: امنعوا الهجمات

قمنا بمسؤولياتنا على أعلى مستوى حتى هذه اللحظة لأجل منع الاقتتال الأخوي بين الكرد، لكن إذا بدأت الهجمات ضد قواتنا في الجبهات القتالية، فإن قواتنا ستدافع عن نفسها أيضاً، لذلك من الواضح أن المرحلة تتجه نحو مستوى خطير للغاية، ولهذا ندعو شعبنا وكافة القوى الوطنية إلى القيام بمسؤولياتهم بهذا الصدد “.

وكالة فرات للأنباء

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here