بدأ المسيرة الراجلة التي نظمها  حركة الشبيبة الثورية وأتحاد المرأة الشابة

0
177

بدأت المسيرة الراجلة التي نظمها حركة الشبيبة الثورية السورية وإتحاد المرأة الشابة بهدف الأنضمام الى النفير العام التي أطلقت لأجل دعم مقومة الكريلا وشذب خيانة وغدر حزب الديمقراطي الكردستاني في جنوب كردستان
قامشلو_تحت شعار”ضد الخيانة والأحتلال هلموا لمعركة الحرية”وبحلول ذكرى حملة الكريلا في 1حزيران بدات مسيرة الراجلة التي ستدوم لثلاث أيام للشبيبة الثورية واتحاد المراة الشابة
بدأت المسيرة في الساعة الحادي عشر من دوار القرموطي في مدينة قامشلو قبل بدأ المسيرة تم وقوف دقيقة صمت لأرواح شهداء الثورة وبعدها  بيان بدأ المسيرة التي قراتها عضوة في حركة الشبيبة الثورية روبين العلي  جاء في البيان كما يلي:

” ضد الخيانة والاحتلال هلمواا لمعركة الحرية ”

لكل الشعب والشبيبة الوطنية

ضد مجتمعنا وبلدنا ، وتحت قيادة نظام الإبادة الجماعية الفاشي للدولة التركية  و بالتعاون مع نهج الخيانة حزب الديمقراطي الكردستاني ، يتم شن هجمات التصفية والاحتلال علي شعبنا. هذه الهجمات ،تأتي  بتخطيط ودعم من القوات الدولية وذالك في إطار التصفية  ، تنتشر كل يوم في جميع أنحاء كردستان. وفي طليعة  القائد آبو يبدي مقاومة عظيمة في إمرالي  ، بينما المقاومة في شخص الكريلا ، امتدت إلى جبال كردستان ، أدت إلى وشك انهيار الفاشية.
تريد فاشية حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية إنقاذ نفسها من هذا الانهيار بالتعاون مع حزب PDK. ولهذه الغاية ، شنت  هجمات واسعة النطاق على مناطق الدفاع المشروع التي يقطنها مقاومون لأجل الحرية. حيث شهد شهر شباط في السنة الماضية  هزيمة كبيرة للعدو في جبال كاري . من أجل الخروج من هذا المأزق ، هاجم  أفاشين وزاب وماتينا ، وهذه الهجمات تأتي مجدداً لأجل تصفية وأحتلال وطننا  ،  وعندما فشل مخطتهم لأحتلال وطننا  في هذا العام في 17 أبريل ، تم شن هجمات احتلال جديدة على زاب وأفاشين مرة أخرى. هذا الهجوم هو استمرار لمفهوم القضاء على حركة تحرير الشعب الكردي واحتلال بلادنا. هدفهم القضاء على قوات الدفاع الشعبية ومن ثم فتح الطريق أمام  الإبادة الجماعية للأكراد وشعوب المنطقة. لهذا السبب فإن الحرب التي تشن في زاب ليست مجرد عملية عسكرية بل أنها  حرب إبادة الجماعية. وهذا الأمر يتعلق بكل شعوب المنطقة والإنسانية. إنها أيضًا حرب الوجود والا وجود. ضد هذه الهجمات  التي يتم استخدام جميع أنواع الأسلحة فيها بما فيها الأسلحة الكيميائية هذه الهجمات الوحشية وغير النزيهة وغير الأخلاقية ،
وضد هذه الهجمات  الكريلا  بروح النصر ، تمنع المحتلين والمتعاونين من النجاح في مخططهم.كل يوم  يُعاقب العشرات من الغزاة  جنود الأتراك في هذه الأرض المقدسة ، بفضل بطولات الكريلا وتضحياتهم. في أفاشين ومتينا . يهزم العدو في الجبال . كريلا  تحمي شرف وكرامتنا. لا يسمحوا للغزاة أن تطأ أقدامهم القذرة أراضينا الطاهرة.
ولا تقتصر هذه الهجمات على مناطق الكريلا فقط  ، بل استهدفت أيضًا سنجار وروج آفا  ومخمور أيضاً،. هدفهم هو القضاء على حركة الحرية ومقاومة شعبنا
أما المقاومة التاريخية للمقاتلين  الكريلا ضد هجمات احتلال التركي  تضع حداً للتعاون بين المحتل التركي و نهج الخيانة حزب الديمقراطي . في حرب الوجود وعدم الوجود  ،  ونحن كحركة شبابية في كل مكان ، تكون الإطاحة بالفاشية والخيانة مهمتنا الرئيسية. ضد هجمات المحتل ، يجب علينا كشباب وشابات وشعب أن نتحرك بكل طرق ممكنة  ويجب علينا  أن نتحلى بروح ذكرى حملة الكريلا في 1 حزيران بالعمل والنشاط والعاطفة ضد هذه الهجمات ورفع راية النضال من أجل النصر. يجب ألا ننسى أن بمقدار الضربات التي تتلقاه  الأحتلال ، فإنها ستنهزم بهذه المقدار ، يجب أن ندخل في مقاومة بروح النفير العام  في كل مكان بهذه المعرفة.
إن في جوهر حرب الشعب الثورية هو استهداف الفاشية والخيانة في كل مكان وفي كل مجال من مجالات واجبنا الثوري والوطني. هدفنا هو تحرير القائد آبو جسديًا في الذكرى الخمسين للنضال وهزيمة الفاشية وإنهاء الاحتلال والتعاون الخيانة . وبهذه المعرفة سيكون حشد الانتفاضة في كل مكان وتعزيز خط المقاومة أساسنا بشعار “ضد الخيانة والأحتلال هلموا لمعركة الحرية “.
مع تحياتنا الثورية
حركة الشبيبة الثورية السورية وأتحاد المرأة الشابة
والجدير بالذكر  بأن استمرت المسيرة برفع االمئات من صور قائد الشعوب عبدلله أوجلان ورايات حزب العمال الكردستاني وقوات الدفاع الشعبي و وحدات المرأة الحرة-ستار بالإضافة الى رفع 300صورة للشهداء  الذين استشهدو في المعارك  الأخيرة ضد جيش الأحتلال التركي  في زاب ومتينا ،وبهدف استنكار خيانة حزب الديمقراطي الكردستاني وتعاونه مع المحتلين في القضاء على أمال الشعوب قام أعضاء حركة الشبيبة برفع احذية الكريلا (ماكاب) التي تعد رمزا للمقاومة في وجه خيانة حزب الديمقراطي الكردستاني.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here