نهج الخيانة المزمن لدى الحزب الديمقراطي الكردستاني

0
220

مشكلة حزب الديمقراطي الكردستاني ليست مشكلة جغرافية بل مشكلة الصراع البراديغما الأمة الديمقراطية و الذهنية الرأسمالية

نهج الخيانة المزمن لدى الحزب الديمقراطي الكردستاني
ظاهرة الخيانة التي ظهرت في العديد من المجتمعات عبر التاريخ، تحدث أيضًا في جنوب كردستان متمثلة بنهج الحزب الديمقراطي الكردستاني. يقول القائد آبو حول الحزب الديمقراطي الكردستاني: “إن تبعية بعض الكرد للغلاديو على أساس القضاء على حزب العمال الكردستاني، وكذلك تشكّل الدولة الفيدرالية، لم يكن منفصلًا عن حسابات القوى المهيمنة”.
تتمثل ظاهرة الخيانة في جنوب كردستان بنهج الحزب الديمقراطي الكردستاني، وهذا الأمر أدى إلى مجازر وخيانات لا تزال مستمرة.

إنها حقيقة تاريخية؛ أن تشارك الدولة التركية المحتلة بفعالية في هجمات الحزب الديمقراطي الكردستاني منذ عام 1983 ولعبت دورًا في قتل الكريلا والمدنيين في المنطقة.
تتمتع كردستان التي تم تقسيمها إلى أربعة أجزاء من قبل الدول المهيمنة والمحتلة، بموقع مهم للغاية في الشرق الأوسط. وفي المقابل، يضحي الحزب الديمقراطي الكردستاني بالمصالح الوطنية لصالح المصالح العائلية ويحول جنوب كردستان إلى مستعمرة تسيطر عليها الدولة التركية.

اتبع الحزب الديمقراطي الكردستاني، عبر تاريخه، سياسة التبعية والاعتماد على القوى المهيمنة، ومنذ يوم تأسيس حركة الحرية الكردية، أصبح لاعبًا رئيسًا في تنفيذ سياسة العدو في المنطقة.
في عام 1983 فتح المجال أمام الاحتلال

تاريخ الحزب الديمقراطي الكردستاني مليء بالخيانات ضد الشعب الكردي، والهجمات التي يشنها الجيش التركي بمساعدة قوات الحزب الديمقراطي مستمرة منذ عام 1983. لقد اتخذ الحزب الديمقراطي، الذي تعاون مع الدولة التركية ضد حزب العمال الكردستاني وقوات الحرية الكردية، خطوات لتمهيد الطريق لشن هجمات على جنوب كردستان ، جنبًا إلى جنب مع التشكيلات العسكرية والاستخباراتية التابعة للدولة التركية.

في مراحل تاريخية معينة وجهت الدولة التركية أعنف الضربات للشعب الكردي على يد الحزب الديمقراطي الكردستاني. الدكتور شفان (سعيد قرمزي)، الذي لعب دورًا مهمًّا في النضال الثوري في كردستان، كان أول شخص في تاريخ الثورة الكردية وحرب الكريلا الحديثة. وشدد الدكتور شفان على ضرورة الكفاح المسلح في نضال الشعب الكردي من أجل الحرية.
في الـ 11 من شهر تموز عام 1965 وفي الذكرى السنوية لإعدام الشيخ سعيد، أسس الدكتور شفان الحزب الديمقراطي الكردستاني – تركيا. لكنه اغتيل على يد الحزب الديمقراطي الكردستاني نتيجة مؤامرة.
فيما يتعلق بسياسة الاغتيالات والعمالة للحزب الديمقراطي الكردستاني يقول القائد عبدالله أوجلان: “كانوا سيفعلون بنا ما فعلوه بالدكتور شفان، لكننا تصرفنا بحذر”.