تزامنا مع هجمات تنظيم داعش الأرهابي الشبيبة الثورية: يعاهدون داعش بأرجاعهم الى خلف القضبان

0
312
من خلال مقابلة أجريناه مع أعضاء حركة الشبيبة الثورية السورية في مدينة الحسكة حيث أكدو بأنهم سيواصلون النضال والمقاومة حتى القبض على كل الفارين من السجن بما فيهم الخلايا النائمة لتنظيم داعش الأرهابي وأرجاعهم الى خلف القضبان حيث جاء في المقابلة مع ليلى توينة وسليمان الحمود كما يلي:


نحن اليوم كالشبيبة الثورية في الحسكة عندما اعلنت مرتزقة داعش الهجوم عل سجن الصناعة في منطقة غويران . بل احداث الاخيرة الذي حصلت في مدينة الحسكة كان علينا بان يكون لنا دور فعال.نحن هنا كالشبية في بلدة توينة نساند رفاقنا في قوات سوريا الديمقراطية لذالك قمنا بنصب الحواجز ,وخرجنا في دوريات نهارية وفي الليل شاركنا الرفاق في الحواجز من أجل سلامة البلدة .و نحن كالشبيبة الثورية قد رأينا أنفسنا مسؤولين أمام هجمات داعش ورأينا خطراً كبيراً قد يصيب الشعب بمحاولة أحياء داعش من جديد .بينما كانت قواتنا مع جميع الرفاق الذين شاركوا في هذه الحملة كان شعارنا هو النصر حتى النهاية .الإنتصارات التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية في حي غوران وحي الزهور كان أنتصارا عظيما .وكان الشعب في حالة رعب وخوف من مرتزقة داعش ونحن تصدينا الهجمات , أما الإنتصارات العظيمة التي حققتها( قسد )ولد الأمل والتفاؤل والحياة الجديدة في قلوب الشعب بينما كان أحياء مرتزقة داعش يهدد خطراً عل مدينة الحسكة وجميع المناطق الأخرى ولكن رفاقنا قدموا لنا نصرأُ كبيراً بتحرير السجن والسيطرة عل مناطق الذي كان يسيطر عليها مرتزقة داعش وأشارت ليلى بأن التحرير أكدا بان الإنتصار دائماً لنا وفي نفس هذا اليوم والتاريخ تم تحرير مدينة كوباني من مرتزقة داعش والآن نحن اليوم واقفين وقفة الصمود والمقاومة مع رفاقنا ومن هنا ننادي جميع الشعب والفئة الشابة بأن هذا الوطن لنا ونحنا هنا نعيش في السلام والأمان مع قوات سوريا الديمقراطية ونبارك هذا النصر مرة أخرى
كما قال عضو في حركة الشبيبة الثورية في الحسكة سليمان حمود:بأنهم قاموا بنصب حواجز وتنظيم دوريات من أجل حماية الشعب من خلايا داعش الذين فروا من السجن وأختباؤا بين الشعب كما أشار حمود بانهم في بلدة توينة صامدون في وجه الأعداء الذين حاولوا بتخريب بلادنا وأرضنا وخاصة في منطقة الحسكة عندما حاولوا بتهريب داعش من سجون قوات سوريا الديمقراطية الذي قدمت الآف من الشهداء ومرة أخرى نقول نحن صامدون ضد الأعداء .ومثلما حررنا كوباني اليوم نحرر حي غوران وحي الزهور في منطقة الحسكة من مرتزقة داعش, وقد دحرنا داعش في مقراتهم . نحن صامدون من أجل أن تبقى شمال وشرق سوريا منتصرة وصامدة للأبد ونقول لأردوغان مهما فعلت أنت وأعوانك نحن كالشبيبة وشمال وشرق سوريا سنبقى صامدين في وجهك ونقول قد أنتصرنا على داعش ولكن هناك خلايا نائمة أيضاً يوجد منهم هربوا من السجون .ولكن نحن سوف نرجعهم الى سجونهم ونجعل شمال وشرق سوريا آمنة ومستقرة .ونقول للعالم بشكل عام نحن كالشعب شمال وشرق سوريا نعم لحرية والديمقراطية لكل الشعوب في شمال وشرق سوريا.