إلى شعبنا المقاوم والوطني

0
234

إلى شعبنا المقاوم والوطني
لقد مرت 300 عام على بداية الحرب في كردستان ، والشعب الكردي تعرض دائمًا للإبادة الجماعية والثقافية والجسدية من قبل المحتلين ، ولكن مع ظهور القائد آبو وتأسيس حزب العمال الكردستاني ، اعترف الجميع بنضال الشعب الكردي طبعا لم يكن هذا سهلا ، فالآلاف من الفتيان والفتيات الأكراد انضموا إلى صفوف أنصار الكريلا من أجل منع المحتلين من أرتكاب المجازر بحق الشعب الكردي مرة أخرة ، حيث تم ذبح الشعب الكردي وإبادته. وجاءت الشجاعة والتضحية بالنسبة للشعب ، فإن مقاتلي حرية كوردستان أصبحوا متراسا للشعب الكردي ضد المحتلين والمستعمرين .نستطيع أن نقول :أنصار الكريلا هم العمود الفقري للشعب الكردي ، هذا السبب هو السبب الأساسي من هجوم المحتل والفاشية التركية بكل وحشيته وإستعمال أحدث التقنيات بما فيها الأسلحة المحرمة لإبادة الكريلا وإبادة الشعب بعدها ، واستخدامهم كل فرصهم لقلع جذور الشعب الكردي من الأساس ، لكن المقاتلين الذين أنخرطوا في صفوف أنصار الكريلا ، يقاومون ويحققون النصر في أنفاق المعارك في زندورا وأفاشين ، وجعلت هذه مقاومة حرب الكريلا الجميع مقتنعين. بتعبير القائد آبو الذي يقول: (الإنسان يجتاز التقنيات) نحن أيضًا كحركة شبابية ثورية بمسيرتنا الطويلة التي نقوم بها ، نعرب عن دعمنا لمقاومة الكريلا .فنحن نعلم أنه إذا لم يكن من حرب الكريلا في جبال فإن ستنقضي على ثورتنا بغرب كردستان . في في غضون 24 ساعة فمن واجبنا دعم مقاومة الكريلا ، كيف جاء الكريلا إلى نداء أهل غرب كردستان في كوباني وسري كانيه وشنكال ومخمورفمن الواجب تلبي نداء الكريلا ، يوجب أن ندعمهم ماديًا و معنويا وهذا الشى دين في عاتقنا إلى نهاية.
مع تحياتنا الثورية
حركة الشبيبة الثورية السورية