الإدارة الذاتية في شنكال: نُحمّل حكومة العراق والحزب الديمقراطي الكردستاني مسؤولية الهجوم التركي

0
319

 

اليوم قرابة الساعة 14:00، استهدفت طائرة مسيرة تابعة للاحتلال التركي سيارة الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي لشنكال، مروان بدل خوديدا، الذي كان برفقة طفليه، استشهد مروان بدل نتيجة الهجوم، وإثر الهجوم أصدرت الإدارة الذاتية في شنكال بياناً كتابياً إلى الرأي العام، وجاء فيه:

“تقصدوا تنفيذ الهجوم في يوم مبارك”

“وقع الهجوم في يوم مقدس بالنسبة للإيزديين، ويصادف أول أيام صيام الإيزيديين. غادر صديقنا مروان بدل المنزل لقضاء العطلة مع أطفاله. وكان معه أيضاً أبناؤه دنيا مروان (11 عامًا) ودجلة مروان عندما وقع الهجوم. نحن نعلم جيداً أن الدولة التركية المحتلة، تكنْ العداء للإيزديين، قد اختارت عمداً هذا اليوم المقدس. لأن هدف العدو هو جعل يومنا الأكثر قداسة، يومنا الأكثر أهمية ، يوماً أكثر إيلامًا وألمًا.”

“هذا الهجوم استمرارية لاتفاقية التاسع من أكتوبر”

نؤكد أن هذا الهجوم هو استمرارٌ للمخططات والمؤامرات التي تحاك على شنكال، الهجوم جزء من اتفاق 9 أكتوبر. هذا الهجوم هو استمرارٌ لاستشهاد مام زكي وزردشت وسعيد حسن، نعلم جيداً من كل هذه الهجمات أن هدف العدو هو تدمير أركان المجتمع اليزيدي، أعمدة البيت اليزيدي. ولأن الإيزيديين يريدون أن يحكموا أرضهم المقدسة بإرادتهم الحرة.

“خاض نضالاً كبيراً من أجل شنكال”

كان رفيقنا مروان بدل أيضاً من الذين ضحوا بكل ما لديهم من أجل وجود الإيزديين، وكان الشهيد مروان بدل قد تصدى لعصابات داعش منذ بداية الإبادة، وقد انضم إلى المقاومة منذ البداية وانضم إلى صفوف وحدات مقاومة شنكال. منذ ذلك اليوم وحتى يوم استشهاده، عمل بلا كلل من أجل تنظيم وحماية وبناء حياةٍ حرة للمجتمع الإيزيدي. وعمل في المجال العسكري إلى المجال الدبلوماسي وحتى بناء مجتمع ديمقراطي.

“الشعب هو الذي اختاره”

تم انتخاب الشهيد مروان بدل رئيساً مشتركاً لمجلس إدارة شنكال في المؤتمر الرابع للتجمع الديمقراطي المستقل لشنكال. بذل قصارى جهده للارتقاء إلى مستوى هذه المهمة المقدسة. لذلك نقول إن هدفهم هو استهداف المجتمع اليزيدي. الهجوم عليه هو هجوم كبير على المجتمع الإيزيدي. يريد أعداؤنا استهداف قادة المجتمع الإيزيدي بهذه الطريقة لكي يتنازل الإيزديون عن إرادتهم.

“هذه الهجمات لن تكسر إرادتنا”

باستشهاد رفيقنا مروان بدل، نؤكد مرة أخرى لأصدقائنا وأعدائنا أنه لا يمكن لأحد أن يكسر إرادتنا من خلال هذه الهجمات. حقدنا على العدو أقوى من أي وقت مضى، وإيماننا أقوى من أي وقت مضى. بما أن الشهيد مروان بدل قاوم في وجه أي هجوم أو مؤامرة أو مخطط، فإننا نقول أيضا إن استشهاده عزز من نضالنا. نعد مرة أخرى بالنضال والانتقام لمجتمعنا. وسنبقى على درب شهدائنا حتى النهاية.

“الهجوم الذي نفذته الدولة التركية يتحمل العراق مسؤوليته”

نود إبلاغ الجميع بأنه على الرغم من تنفيذ هذا الهجوم من قبل الدولة التركية المحتلة، فإننا نحمّل الحكومة العراقية المسؤولية عن هذا الهجوم. على الحكومة العراقية أن تحاسب على هذا الهجوم على المجتمع الإيزيدي. لولا موقف الحكومة العراقية ضد أعداء الإيزيديين، لما تمكنت عصابات داعش من مهاجمة شنكال ولما تمكنت الدولة التركية المحتلة من استهداف قادة المجتمع الإيزيدي، من مام زكي إلى سعيد حسن ومروان بدل. إن صمت الحكومة العراقية هذا يشجع أعداءنا ويمهد الطريق لهذه الهجمات، ومرة أخرى نحمّل الديمقراطي الكردستاني المسؤولية عن هذا الهجوم. الحزب الديمقراطي الكردستاني يرى وجوده بوجود الدولة التركية.

“دعوة لإظهار الرد على هذه الهجمات”

نقول لجميع أعداء الإيزيديين وكذلك لأصدقائنا أنه لا يمكن لأي هجوم أن يكسر إرادة شعبنا. لا يمكن لأي هجوم أن يمنعنا من القتال من أجل شنكال مستقلة وحرة. على هذا الأساس ندعو المجتمع الإيزيدي بأكمله للتعبير عن إرادتهم أكثر من أي وقت مضى. ندعو جميع أبناء شعبنا لحضور مراسم تشييع الشهيد مروان بدل غداً والرد بقوة على العدو. عمل الشهيد مروان بدل في مجتمعه حتى استشهاده. نعتقد أن شعبنا سيخرج أيضاً بمراسم مهيبة وتعزيز نضالهم أكثر من أي وقت مضى.

المصدر: روج نيوز